عاجل

تكبدت الأسواق الأوروبية خسائر فادحة في تداولات الجمعة وسط انهيار أسهم القطاع المصرفي بسبب مخاوف المستثمرين من أن تعرقل ديون منطقة اليورو تعافي اقتصاد دول القارة من الركود.

وكانت بورصة مدريد أكبر الخاسرين حيث هوى مؤشرها الرئيسي بحوالي سبع نقاط مئوية.

قال كونستانتينو دي ميغيل، المحلل الاقتصادي لدى يورونيوز:
“لقد حدثت مذبحة في بورصة مدريد اليوم. المستثمرون يشعرون أن الحكومة الإسبانية تدور في حلقة مفرغة. الاقتصاد الإسباني سينكمش بسبب رفع الضرائب وتقليص رواتب عمال القطاع العام، لأن مداخيل الضرائب ستقل، وسيصعب هذا على الحكومة سداد ديونها”.

وتهاوى اليورو إلى أقل من دولار وخمسة وعشرين سنتا أي إلى أدنى مستوياته في ثمانية عشر شهرا، في ما ارتفع الذهب إلى مستوى قياسي باقترابه من ألف ومئتين وخمسين دولارا للأونصة.