عاجل

فرقة بيندا بليلي هي مجموعة موسيقية من الكونغو الديمقراطية، غالبا ما بدؤوا العزف على آلاتهم المحلية البدائية ويعيشون بالقرب من حديقة الحيوانات في العاصمة كينشاسا، ويعزفون موسيقى الرومبا، ويعزف بعضهم على قيثارة خشبية بوتر واحد، واربعة من اعضاء الفرقة هم من ذوي الاحتياجات الخاصة.

هذا الفيلم هو استئنائي عن موسيقيين استئنائيين ايضا يجلسون هنا خلفي ، وها هو المخرج لهذا الفيلم يتحدث معنا.

مساء الخير:

هي حكايات الحب من اول نظرة التي تتكرر في شوارع كينشاسا بيننا وبين هذه الفرقة، ونحن محظوظون للقائهم.

وما هي رسالة هذا الفيلم، يبدو جميلة جدا؟

نعم هي رسالة تفاؤل تشجع الناس على عدم الاستسلام والاستمرار في الحلم وان احلامنا يمكن تحقيقها ان لم نستسلم.

وفي مهرجان كان السينمائي عرض الوثائقي الفرنسي “بيندا بيليلي” وتعني الكلمة “ما وراء الظهور“، يتحدث عن مجموعة من الموسيقيين الذين يعيشون في صناديق كرتونية في العاصمة كينشاسا وبدؤوا بالعزف عن طريق ربط علبة معدنية بخيط رفيع من النايلون.ويقولون انهم سيصبحون يوما ما الاكثر شهرة في كل القارة السوداء من اولئك الذين يعانون من اعاقات جسدية.