عاجل

عاجل

غارثون القاضي السوبر والباحث عن المتاعب

تقرأ الآن:

غارثون القاضي السوبر والباحث عن المتاعب

حجم النص Aa Aa

النبش في جرائم النظام الديكتاتوري للجنرال فرانكو ربما رسم بداية نهاية القاضي بالتازار غارثون والمعروف بالقاضي السوبر.

غارثون الذي التحق بالسلك القضائي الاسباني في بداية الثمانينات من القرن الماضي سطح نجمه مبكرا حينما كلف بالتحقيق في قضايا ارهاب ايتا وتجارة المخدرات.

طموح القاضي الاسباني الناجح اخذ غارثون إلى معترك السياسة لينضم إلى قوائم الحزب الاشتراكي في بداية التسعينات أملا في منصب حكومي كبير، لكن الرياح لم تأت بما يشتهيه بعد حصوله على مناصب ثانوية دفعته للاستقالة من العمل السياسي والعودة إلى السلك القضائي حيث كان على موعد مع نجاح جديد من خلال تحقيقه في قضية مجموعات التحرير المناهضة للارهاب والمعروفة باسم “الغال“، قضية أدت نتائج تحقيقاتها إلى خسارة الحزب الاشتراكي لانتخابات عام ستة وتسعين .

شهرة غراثون تخطت الحدود الاسبانية لتصل إلى العالمية عام ثمانية وتسعين ومع اصداره أمرا باعتقال رئيس تشيلي اوغستو بينوتشي عند زيارته للندن بتهم تتعلق باختفاء مواطنين اسبان في تشيلي خلال الحكم الديكتاتوري.

نجاحات القاضي الاسباني دفعته لفتح تحقيق في جرائم نظام فرانكو والتي صدر بشأنها عفو حكومي في السبعينيات .

جرائم قد تطال الكثيرين من اليمين الاسباني المتشدد الذي استغل خطأ غارثون ليدق بذلك أول مسمار في نعش القاضي السوبر.