عاجل

أعلن رئيس الحكومة التايلاندية أبهيسيت فيجاجيفا أن قوات الجيش لن تتساهل مع القمصان الحمر المتمردين، وستذهب إلى أقصى حدود القوة لإنهاء حالة الاعتصام المتواصلة منذ شهرين في وسط العاصمة.
قوات الجيش تواصل تضييق الحصار على الحي التجاري وسط المدينة وفي جميع الأحياء الأخرى التي انتقل إليها المتمردون المؤيدون لرئيس الحكومة السابق تاسكين شيناواتراوقد بلغ عدد الضحايا الذين سقطوا برصاص الجيش أكثر من اثنين وعشرين قتيلاً. بحسب ما أعلن مركز طبي رسمي في العاصمة.
وكان رئيس الحكومة الذي وصف العملية العسكرية بأنها من أجل مصلحة تايلاندا وإعادة الأمن إلى البلاد، قد اقترح خطة مصالحة لكن المعارضة التي لا تثق بنواياه رفضتها بعد مقتل الجنرال الأحمر المؤيد للمعارضة برصاص قناصة موالين للجيش.

.