عاجل

تقرأ الآن:

مظاهرة ضخمة لأنصار الحزب الشيوعي اليوناني في أثينا


اليونان

مظاهرة ضخمة لأنصار الحزب الشيوعي اليوناني في أثينا

بين مطرقة أزمة الديون و سندان إجراءات التقشف الحكومية يعيش اليونانيون اليوم.

واقع يترجم إلى غضب يومي لا تعرف عواقبه و لا نهايته، فكان الشارع مسرحا له.

الآلاف من أنصار الحزب الشيوعي اليوناني نظموا صباح اليوم مظاهرة احتجاجية ضد خطة التقشف الحكومية.

المظاهرة الضخمة جابت شوارع العاصمة أثينا، و جاءت تلبية لدعوة الحزب المعارض للحكومة الإشتراكية اليونانية.

المتظاهرون رفعوا شعارات تدعو الحكومة إلى التخلي عن تدابير التقشف، التي اتخذتها و أقرها البرلمان في الأيام القليلة الماضية.

و أكد المحتجون أنه لا تراجع عن الاحتجاجات، ما لم تتراجع الحكومة عن إجراءاتها، التي تطال حقوق العمال.

“ المستقبل يبدو أسودا بالنسبة للعمال، خاصة ذوي الدخل الضعيف، فلا مستقبل لهم في هذا البلد. الرأسمالية و الإتحاد الأوروبي و صندوق النقد الدولي خنقوا هؤلاء “ يقول هذا المتظاهر

متظاهرة أخرى تقول: “ نحن نسعى إلى تغيير الأوضاع. فعن طريق الاحتجاجات و تنظيم مظاهرات يومية كهذه فقط نستطيع تغيير الأمور”

و تأتي مظاهرة اليوم قبل خمسة أيام من إضراب عام دعت إلى تنظيمه نقابات القطاع العام و الخاص.

إضراب الخميس المقبل، و الذي سيستمر أربعا و عشرين ساعة، يتوقع أن يشارك فيه عشرات آلاف العمال اليونانيين، للاحتجاج على الاجراءات التقشفية، التي اتخذتها حكومة جوروج باباندريو، و تمس عمال القطاع العام، كحل للخروج من أزمة الديون الخانقة، التي تتخبط فيها اليونان منذ أكثر من سنة.

و كانت دول منطقة اليورو و صندوق النقد الدولي قد وافقوا قبل أسبوعين على خطة مالية، بقيمة مئة و عشرة مليارات يورو، ستقدم على مدى السنوات الثلاث المقبلة، لانقاذ اليونان من الافلاس.