عاجل

تقرأ الآن:

ايران توقع اتفاقا مع تركيا البرازيل وتلقي بالكرة في ملعب الدول الكبرى


إيران

ايران توقع اتفاقا مع تركيا البرازيل وتلقي بالكرة في ملعب الدول الكبرى

باتفاقها الاثنين مع تركيا والبرازيل تكون ايران قد القت الكرة في ملعب الدول الست الكبرى وقدمت حلا لازمة ملفها النووي عبر ارسال الف ومئتي كيلوغرام من اليورانيوم قليل التخصيب الى تركيا لمبادلته بمثلها وقودا نوويا مخصبا للاستخدامات الطبية والعلمية، لكن هل يشكل اتفاق الاثنين انتصارا للدبلوماسية والعقل ام ان التلويح بفرض عقوبات مشددة واستخدام القوة العسكرية لا يزال مطروحا من قبل الغرب الزاعم ان ايران ما تزال تشكل مصدر قلق

رئيس المجلس الاوروبي:
“القلق الرئيس ليس من التزود النووي لمفاعل طهران للابحاث لكن من البرنامج النووي الايراني ذاته، الوكالة الدولية للطاقة الذرية قدمت مقترحات معقولة لاعادة التخصيب للوقود النووي لكن ايران فشلت في الرد عليها ايجابا، سمعنا لكن لم نر الاتفاق الجديد”.

الاتفاق الثلاثي لا تريده اسرائيل ولا ترغب في تبنيه من قبل الدول الكبرى فهي ما فتأت تطالب بضرب ايران او على الاقل بفرض عقوبات اقتصادية قاسية.

متان فلنائي نائب وزير الفاع الاسرائيلي:
“ايران تسلح نفسها، وتنوي الحصول على أسلحة نووية، وهي تأخذ خطوات ابعد من الدفاع الذاتي عن نفسها، كما ابلغنا الرئيس البرازيلي .وعلى ضوء ذلك نراقب الامر ونتخذ قرارنا “.

وساطة الفرصة الاخيرة التي قام بها الرئيس البرازيلي لولا دي سيلفا واثمرت عن اتفاق اليوم، هل من شانها ان تبعد نسبيا شبح العقوبات عن واحدة من اكبر مصدري النفط في العالم ام ان حجج البعض من عدم تلبية الاتفاق لما يعتبرونه السلم العالمي ستجعل من اتفاق اليوم حبرا على ورق.