عاجل

بقعة النفط تتقدم نحو جنوب فلوريدا ولجنة تحقيق فيدرالية في الأفق

تقرأ الآن:

بقعة النفط تتقدم نحو جنوب فلوريدا ولجنة تحقيق فيدرالية في الأفق

حجم النص Aa Aa

حراس السواحل الأمريكيون يستعدون لمواجهة مخاطر إمكانية انتشار بقعة النفط المتسربة من قاع البحر إلى سواحل جنوب فلوريدا بدفعٍ من الرياح والتيارات البحرية.

بالتزامن مع ذلك، ينوي الرئيس الأمريكي باراك أوباما تشكيلَ لجنة تحقيق في هذه الكارثة البيئية، وسط دعوات إلى وقف الترخيص باستخراج النفط من البحر حتى يتم التأكد من عدم وقوع حوادث أخرى مشابهة.

أحد خبراء جامعة جنوب الميسيسيبي:
“وجدنا النفط على عمق كبير. وجدنا طبقات.. يمكن أن تسميها سحبا من النفط..على عمق ستمائة متر..والبعض منها أعمق من ذلك”.

الكارثة البيئية أطاحت أحد كبار المسؤولين الأمريكيين في إدارة الموارد المنجمية بسبب ما اعتُبر تقاعسا في إدارته لملف غرق المنصة النفطية التي تسببت في الكارثة البيئية الماضية حيث يُنتظَر أن يُحال على التقاعد.

رئيس فرع شركة بريتيش بيتروليوم في الولايات المتحدة الأمريكية يهوِّن من حجم الكارثة موضحا أنها ليست بالحجم الذي تتحدث عنه وسائل الإعلام. ويدعو الذين يُروِّجون لـ “سحب النفط” إلى الإتيان بمعلومات ملموسة وقرائن واقعية: “إذا كان أحد يملك معلومات عن سحب النفط التي تتسع دائرتها فليفدمها لنا.. لكن يجب قبل كل شيء تحديد ما هي هذه السحب وكيف تتطور”.

شركة بريتيش بيتروليوم أعلنت من جهتها أنها قادرة الآن على تخليص مياه البحر من خُمس النفط المتسرب يوميا.