عاجل

بعد قرابة شهر على كارثة انفجار المنصة البترولية في السواحل الأمريكية، الشركات النفطية تواصل جهودها لاحتواء البقعة في خليج المكسيك، في وقت قررت فيه الإدارة الأمريكية تشكيل لجنة تحقيق مستقلة لتحديد المسؤوليات.
الصور التي التقطت بالأقمار الاصطناعية اليوم، تظهر ان تيارا بحريا قويا يجرف البقعة نحو سواحل فلوريدا وفي اتجاه الأطلسي، مع توقعات بوصول البقعة إلى سواحل فلوريدا في غضون ستة أيام. حجم الكارثة، حسب الخبراء، أكبر بخمسة إلى عشرين ضعفا، من التقديرات الرسمية. .