عاجل

المخاوف تتزايد مع استمرار تسرب النفط في مياه خليج المكسيك وانتشاره باتجاه خليج فلوريدا. الحجم الكبير للتسرب لا يتماشى مع تصريحات سابقة لأحد مسؤولي بريتيش بيتروليوم الذي هون من خطورة الكارثة.

سباق مع الزمن يجري في مياه الخليج لتجميع بقع النفط المتسرب في أحواض اصطناعية وحرقها للتخفيف من حدة التلوث. أكثر من مائة سفينة وآلاف العمال جُندوا لهذه العملية.

كين سالازار سكريتير الدولة للداخلية:
“نحو ألف وخمسمائة إلى ألفين برميل يتم تجميعهم يوميا بفضل تقنية الأحواض الاصطناعية، ونجري اختبارات لجعل المجهودات المبذولة حاليا ونحن أكثر فعالية في مواجهة تسرب النفط”.

تلوث الشواطئ يهدد بنسف السياحة قبيل حلول فصل الصيف. حيث شوهدت الثلاثاء البقع النفطية الأولى على رمال شواطئ فلوريدا وفي شاطئ “كيْ ويستْ“K)ey West) تحديدا. وهو ما كانت تخشاه السلطات الأمريكية.