عاجل

حواجز التفتيش والتدابير الأمنية المشددة، لم تمنع حركة طالبان الأفغانية من تنفيذ هجوم مباغت صباح اليوم على قاعدة باغرام العسكرية شمال كابول، وهي اكبر قاعدة عسكرية لحلف شمال الأطلسي.

ورغم سقوط تسعة جرحى فقط في صفوف القوات الدولية، مقابل أحد عشر قتيلا بين المهاجمين، فإن العملية تعد اختراقا جريئا من طرف حركة طالبان، التي توعدت قبل أيام برفع وتيرة هجماتها ضد قوات حلف شمال الأطلسي.

هجوم جريء لأنه استهدف قاعدة باغرام، التي تبعد ستين كلمترا عن العاصمة كابول، وتعد أكبر قاعدة لقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، يشرف عليها الأمريكيون، وتضم مطارا عسكريا للحلف.

إطلاق النار تواصل حتى منتصف النهار، بشكل متقطع.
هذا الهجوم يأتي غداة عملية انتحارية أوقعت خمسة قتلى من بين الجنود الأمريكيين بالإضافة إلى كولونيل كندي واثني عشر أفغانيا، في عملية اعتبرت الأعنف ضد قافلة للحلف في كابول منذ نحو سنة ونصف. كما يأتي بعد مقتل جنديين إيطاليين، الاثنين الماضي، ما يرفع حصيلة جنود الحلف، الذين يعودون إلى بلدانهم في صناديق.