عاجل

إتساع أثار البقع النفطية بشكل متزايد على شواطئ لويزيانا يزيد من خطر الكارثة البيئية الصور التي تمّ إلتقاطها بواسطة الأقمار الصناعية كشفت أنّ تياراً بحريا مغلقا في خليج المكسيك يدفع بالبقعة النفطية بإتجاه المحيط الأطلسي.

وحققت شركة بريتيش بتروليوم نجاحا ملحوظا في معركتها لاحتواء بقعة النفط التي
ما زالت تنتشر منذ انفجار منصة ديبواتر هورايزن في الثاني والعشرين من نيسان-أبريل وغرقها. بعد أن قامت الشركة البريطانية بمد أنبوب يسمح بسحب حوالى خُمس مائة ألف لتر من النفط الخام التي تنتشر يوميا في البحر.

بريتش بيتروليوم أعلنت أنها أحرزت تقدما كبيرا في عملية إحتواء البقعة النفطية في خليج المكسيك لكن ذلك لم يمنع إدارة اوباما من تشكيل لجنة تحقيق مستقلة حول الكارثة البيئية.

حراس السواحل الجنوبية الأميركية عبروا عن عميق إنشغالاتهم من وجود كورات القار النفطية في تكساس وأكدوا تصدّيهم لهذا التهديد المنتشر في جميع الإتجاهات.

البقعة النفطية التي بلغت التيار البحري ستصل حسب الخبراء سواحل فلوريدا ثمّ إلى كوبا خلال ستة أيام.

جهود بريتش بيتروليوم في إحتواء البقعة النفطية في خليج المكسيك لم تمنع إدارة اوباما من تشكيل لجنة تحقيق مستقلة حول الكارثة البيئية.

وأمام هذه الكارثة البيئية طالب عدد من نواب المعسكر الديمقراطي في مجلس الشيوخ الأميركي بتسريع تشكيل لجنة تضم جميع مدراء المنصات النفطية المنتشرة في السواحل الأميركية.