عاجل

صدمة فنية استيقظ عليها سكان العاصمة الفرنسية مع انباء عن سرقة خمسة اعمال فنية تقدر بمائة مليون يورو من متحف الفن المعاصر في باريس.

التحقيقات الاولية للشرطة الفرنسية اظهرت أن شخصا ملثما اقتحم المتحف عبر إحدى النوافذ ليستولي على اللوحات الخمس متخطيا بذلك الاجراءات الامنية عالية التقنية والكفاءة.

“يوجد مقر لقوات الامن وتسير دوريات للشرطة كما أن هناك ثلاثة حراس دائمين في المتحف اين كل هؤلاء، لقد تغلب اللصوص على نظام الامن فالحراس الثلاثة قالوا إنهم لم يروا شيئا” يقول نائب عمدة باريس كريستوف غيراد

لوحتا “الحمامة ذات البازلاء” لبابلو بيكاسو، و“الريف” لهنري ماتيس كانتا على رأس اللوحات الخمس المسروقة والتي تعود كلها لكبار الرسامين العالميين.

خبراء السرقات الفنية اشاروا إلى صعوبة بيع اللوحات في السوق المفتوحة مما زاد من الاعتقاد بان الجريمة تمت لصالح جهة تنوي الاحتفاظ بالاعمال الفنية.