عاجل

تقرأ الآن:

هيكين وانغ فنانة تمزج بين التصوير الأوروبي والتقنية الصينية


ثقافة

هيكين وانغ فنانة تمزج بين التصوير الأوروبي والتقنية الصينية

الرسامة السلوفانية هيكين وانغ مولودة في الصين ولها الآن من العمر خمسٌ وخمسون سنة. لوحاتها مزيج فريد من نوعه بين فن الرسم الأوروبي المعاصر وتقنيات التصوير الصيني التقليدية مثل التخطيط الكاليغرافي والحفر على الخشب وغيره.
هيكين وانغ:
“لوحاتي هي كتاب مذكرات شخصية تحفظ لي أحاسيسي ومشاعري بما فيها المشاعر الطيبة والمشاعر السيئة. وهذه اللوحات هي الدواء الشافي والواقي الذي يحفظني من الأمراض. استعملها لتنقية روحي وجسدي وبذلك أعيش صافية وسليمة”
درست هيكين وانغ الفنون الجميلة في الصين وفي ليوبليانا في سلوفانيا حيث تعيش منذ العام ثلاثة وثمانين. وهي تعمل كثيراً وبالتعاون مع مصورين فوتوغرافيين وشعراء وكتاب وبذلك تُكثر من المزج بين مصادر لوحاتها التي تستقيها من أبحاث جمالية مختلفة.
وهذا البحث يتصل عند الفنانة بالبحث عن شكل ما للحرية:
“أريد أن أكون حرة لكني لست كذلك في كلامي أنا حرة في رسومي ولوحاتي. ولوحاتي هي سياستي”.
تعمل وانغ على جملة الثقافات الجمالية وتمزج بين فروع الفن المختلفة ولكن بأسلوب يحفظ التناغم فيما بينها. وأعمالها الفنية باتت معروفة في سلوفانيا وعُرضت في بلدان أوروبية كثيرة وبخاصة في البرتغال والنمسا وبلجيكا

.

اختيار المحرر

المقال المقبل
عروض للأزياء: غوتييه يحقق حلمه  في موسكو

ثقافة

عروض للأزياء: غوتييه يحقق حلمه في موسكو