عاجل

علماء امريكيون يخترعون أول خلية اصطناعية.

تقرأ الآن:

علماء امريكيون يخترعون أول خلية اصطناعية.

حجم النص Aa Aa

خطوة علمية عملاقة في مجال البيولوجيا الوراثية: أول خلية اصطناعية تتكاثر، مثل الخلايا الطبيعية تماما. إنه فتح علمي لرائد البيولوجيا الوراثية، العالم الأمريكي كريغ فينتر وفريقه. يقول كريغ:“إنها المرة الأولى التي نتوصل فيها إلى خلية اصطناعية انطلاقا من حمض نووي اصطناعي، تم الحصول عليه عبر مزج أربع مواد كيمياوية مع الخميرة، ثم زرع الخميرة على خلية بكتيرية. هذه الخلية البكتيرية تحولت إلى خلية جديدة، تخضع للمعلومات الموجودة في الحمض النووي الاصطناعي”
بدأت التجربة اعتمادا على بكتيريا أولى استنسخت شفرة حمضها النووي ومزجت مع أربع مواد كيماوية، ثم أخذ العلماء بكتيريا ثانية أفرغوها من حمضها النووي الأصلي، ووضعوا فيها الحمض النووي الاصطناعي. النتيجة كانت نوعا ثالثا من البكتيريا، سرعان ما بدأت تتكاثر، والتكاثر هو التعريف الدقيق للبقاء على قيد الحياة.
هذا الإنجاز يفتح المجال امام فتوحات علمية أخرى، الخلية الاصطناعية يمكن أن تستعمل لتصميم طحالب تلتقط ثاني أكسيد الكربون وتصنع هيدروكربونات جديدة، تساهم في تنظيف الطاقة، لكنها تتضمن مخاطر أيضا، كما تنبه إحدى المختصات في مجال البيولوجيا: “التقدم التكنولوجي دائما سيف ذو حدين، والخوف هو أن تسقط هذه التكنولوجيا بين أيدي إرهابيين، يصنعون بها أسلحة بيولوجية. هناك خطر آخر، أكثر غموضا، يتعلق بما يمكن أن يحدث في حال إطلاق هذه المخلوقات في الطبيعة”
تكلفة هذه الخلية الاصطناعية بلغت 40 مليون دولار، واستغرقت عشر سنوات من البحث.