عاجل

العاصمة التايلندية بانكوك تسترجع أنفاسها والنشاط الادراي والتجاري يدب فيها من جديد شيئا فشيئا، بعد أسوء اضطرابات عرفتها المدينة منذ أيام خلال تاريخها المعاصر
سكان العاصمة بانكوك يبدون متحمسين لأن تستأنف الحياة التجارية نشاطها،
لكن لم يعرف متى ينتهي رفع حظر التجول وبعض أهالي المدينة الذين عادوا الى عملهم يقولون ان هناك حاجة لمزيد من الوقت حتى تعود الامور الى طبيعتها.

مواطن تايلندي
“… الناس ما يزالون قلقين.إنهم متخوفون من الارهابيين…هم لا يتجرؤون على الخروج لأنهم يخشون وقوع تفجيرات أو هجمات”

مواطنة تايلندية
“أعتقد أن الأوضاع ستكون أفضل لكن ذلك سيتطلب وقتا. سيتغرق بناء الاقتصاد قليلا من الوقت ليعود الى مان كان عليه بعد أن تضرر كل شيء”.

وفي شوارع العاصمة يصلي التايلنديون من أجل أرواح ضحايا الاضطرابات التي جرت بين المناهضين للحكومة وعناصر الجيش والتي ذهب ضحيتها عشرات القتلى ومئات الجرحى، من بينهم المصور الايطالي “فابيو بولينغي”.