عاجل

إثر مواجهات بين الشرطة و أشخاص يشتبه بأنهم من انصار مهرب مخدرات كبير، و
بعد تعرض مراكز شرطة لهجمات بالرصاص والقنابل الحارقة، و اضرام النار في مركز آخر، ما أدى إلى اصابة شرطي على الأقل، أعلنت الحكومة الجاميكية أمس حالة الطوارىء، لمدة شهر في أجزاء من أحياء العاصمة كينغستون.

حالة الطوارىء، التي أعقبت أعمال العنف تشمل منطقتي واست كينغستون و سان أندروز بالعاصمة.

وتزايدت التوترات في جاميكا خلال الأسبوع الماضي، بعد أن أعلن رئيس الوزراء، بروس جولدنغ، أنه بدأ اجراءات تسليم كريستوفركوك المطلوب في الولايات المتحدة، بشأن تهم تتعلق بالمخدرات وتهريب أسلحة.

و وضعت الشرطة متاريس في الشوارع المؤدية إلى منطقة تيفولي جاردينز في واست كينغستون، التي يعتقد أن كوك يختبيء فيها.

كوك، الذي يعتبر الرجل الأقوى في جامايكا يحظى بدعم آلاف السكان المحليين، الذي يوفرون له الدعم والحماية، وهو من انصار حزب العمال الحاكم في جاميكا، إذ يتمتع بنفوذ في الدائرة الانتخابية المضطربة، التي يمثلها رئيس الوزراء الجاميكي.