عاجل

حرب شوارع بين الشرطة الجامايكية و عصابات مسلحة، أسفرت حتى الأن عن مقتل شرطيين و اصابة ستة أخرين بجروح.

كل شيء بدأ الخميس الماضي، حيث اقامت عصابات مدججة بالسلاح حواجز في شوارع العاصمة، وهاجمت مراكز للشرطة، لمنع توقيف أحد كبار مهربي المخدرات المهدد بالترحيل للولايات المتحدة.

أعمال العنف هذه دفعت الحكومة الجامايكية أمس إلى إعلان حالة الطوارىء، لمدة شهر في أجزاء من أحياء العاصمة كينغستون. حالة الطوارىء تشمل منطقتي واست كينغستون و سان أندروز.

في هذه الأثناء هدد رئيس الوزراء الجامايكي، بروس غولدينغ، في رسالة وجهها إلى الشعب العصابات برد حازم، مؤكدا أنه لن يسمح للعناصر الاجرامية، التي فرضت حصارا على المجتمع أن تنتصر.

التوتر في جاميكا تزايد خلال الأسبوع الماضي، بعد أن أعلن رئيس الوزراء، أنه بدأ اجراءات تسليم كريستوفر كوك، المطلوب في الولايات المتحدة، بشأن تهم تتعلق بالمخدرات وتهريب أسلحة.

و إثر المواجهات العنيفة بين الشرطة و العصابات، و تعرض مراكز شرطة لهجمات بالرصاص والقنابل الحارقة، و اضرام النار في مركز آخر، وضعت الشرطة متاريس في الشوارع المؤدية إلى منطقة تيفولي جاردينز في واست كينغستون، التي يعتقد أن كوك يختبيء فيها.

كوك، الذي يعتبر الرجل الأقوى في جامايكا يحظى بدعم آلاف السكان المحليين، وهو من انصار حزب العمال الحاكم في جاميكا، إذ يتمتع بنفوذ في الدائرة الانتخابية المضطربة، التي يمثلها رئيس الوزراء الجاميكي.