عاجل

الطبيعة غاضبة في أوربا الشرقية. أمطار غزيرة مصحوبة برياح قوية اجتاحت شرق ألمانيا أمس الاثنين، وخلفت عددا لا يستهان به من الخسائر المادية فضلا عن مصرع شخص واحد على الأقل، ويتعلق الأمر بفتاة كانت في إحدى السيارات حين هوت عليها شجرة اقتلعتها العاصفة.
العاصفة فاجأت السكان، كما تقول هذه السيدة، التي تؤكد أن الرياح تحولت إلى زوبعة في رمشة عين، ما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي وجعلت سقوف المنازل تتطاير. “الأمر كان أشبه بانفجار قنبلة” تضيف السيدة.

أما الأمطار التي تهاطلت على بولندا فقد خلفت حصيلة ثقيلة: 15شخصا على الأقل لقوا حتفهم، بعد انهيار حاجز للحماية من الفيضانات في بلدة بلوك شمال غرب العاصمة وارسو. الأمطار الطوفانية امتدت إلى مختلف مناطق البلاد، وأغرقت منطقة تبلغ مساحتها ثمانية آلاف هكتار، يسكنها أربعة آلاف شخص وخمسة آلاف من الحيوانات.