عاجل

تستمر شركة بريتش بتروليوم البريطانية النفطية العملاقة بثها المباشر الاربعاء من اعماق خليج المكسيك حيث مصدر التسرب النفطي قبل خمسة اسابيع وتستعد الشركة التي تواجه ازمة حقيقية بعد محاولات فاشلة لوقف التسرب لاستخدام تقنية جديدة اطلقت عليها الشركة البريطانية “قمة القتل”. شركة بي بي تقول ان المحاولة قد تتاخر بسبب نيتها اجراء مزيد من الاختبارات لقياس فرص نجاحها.

المحاولة الجديدة تتلخص في ضخ سفينة لنحو ثمانية آلاف ليتر من الاسمنت في الدقيقة حيث يمر الطين من خلال الخراطيم المتشعبة المتصلة بقاع المحيط وتغير مجرى النفط الى خراطيم اخرى في عملية خنق وقتل كما سميت.

توني هيوورد المدير التنفيذي لبريتيش بتروليوم:
“ان كانت على اليابسة فنحن على ثقة عالية بالنجاح، لكن لانها على بعد خمسة آلاف قدم اسفل مياه البحر علينا ان نكون واقعيين في عمليات تجرى في مسافة ميل تحت المياه”.

اذن السؤال المركزي هو ان كانت هذه المعدات الجديدة والاختبارات الاسمنتية ستتحمل ضغط مياه المحيط في ظل تصريحات من بي بي من ان نسبة النجاح لا تتعدى السبعين بالمئة واضافت أن المعدات اللازمة لإتمام عملية الاربعاء جاهزة بخليج المكسيك.