عاجل

على مدى يومين تنظم انتخابات تشريعية في جمهورية التشيك حيث يتوجه أكثر من ثمانية ملايين ناخب الى مراكز الاقتراع لاختيار ممثليهم في مجلس النواب.

ويشارك في تلك الانتخابات خمسة وعشرون حزبا وحركة لكن منهم خمسة عشر فقط ممثلين في كافة المناطق.

وبحسب استطلاعات الرأي فإن الحزب الاجتماعي الديمقراطي بزعامة ييري باروباك مرشح للفوز بهذه الانتخابات متبوعا بالحزب المدني الديمقراطي من جناح اليمين بزعامة بيتر نيتشاس.

وستكون للشيوعيين الوافدين حديثا على الساحة السياسة إلى جانب حزب المحافظين وكذلك الوسط حظوظ كبيرة للدخول إلى مجلس النواب.

ولا يتوقع أن يجتاز حزبا الخضر من جهة والديمقراطيين المسيحيين من جهة أخرى عتبة الخمسة في المائة من عدد المقاعد.

وتأتي هذه الانتخابات بعد عام من تعيين حكومة انتقالية برئاسة يان فيشر ويتوقع أن تؤدي إلى تشكيل تحالف حكومي في ظل عدم حصول أي من الاحزاب على العدد الكافي من الأصوات الذي يخول له الحكم بمفرده .