عاجل

فيما عقد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مساء اليوم اجتماعا مع الفريق المكلف بمتابعة أزمة التسرب النفطي في خليج المكسيك، أمرت الحكومة الفديرالية الأمريكية بإغلاق المزيد من المناطق البحرية أمام الصيد في الشواطىء الأمريكية المطلة على هذا الخليج، و ذلك على خلفية التسرب النفطي.

الخطوة تزامنت مع بدء موسم الصيد في المنطقة الممتدة بين سواحل ألاباما و مسيسبي

الناطق باسم خفر السواحل الأمريكية قال إن فرقهم تعمل يوميا و على مدار الأسبوع، و أحيانا تحت أشعة الشمس الحارقة، في محاولة لإنقاذ ما يمكن انقاذه، من أجل التقليل من الأضرار”

في الأثناء أكدت شركة النفط البريطانية العملاقة بريتش بتروليوم عزمها بداية تجربة فنية جديدة للسيطرة على تسرب النفط، الناجم عن انفجار منصة نفطية في الشهر الماضي.

“ كل ما يمكنني قوله لكم الأن هو أنه منذ اليوم الأول من الحادث قمنا بجلب الموارد اللازمة من جميع أنحاء العالم لحماية الشاطئ و احتواء التسرب النفطي “ يقول الناطق باسم “بي بي”

وحتى الأن، فشلت كل محاولات الشركة البريطانية في وقف التسرب، الذي قد يتواصل حتى أغسطس/آب المقبل.

يأتي هذا فيما يتخوف المراقبون من إصابة السياحة في السواحل الأمريكية بالشلل جراء المخاوف من اسوأ كارثة بيئية في تاريخ الولايات المتحدة.