عاجل

سارعت بعض المصارف المركزية في العالم،إلى نفي أنباء ترددت حول نيتها وقف الإستثمار باليورو،بسبب أزمة الديون السيادية وتراجع العملة الأوروبية.

وأكدت حكومات كل من البرازيل والهند وروسيا واليابان وكوريا الجنوبية،دعمها للعملة الأوروبية،رغم التحذير من موجة تانية من أزمة القروض في منطقة اليورو

ودفعت المؤشرات على تشديد التمويل وارتفاع تكاليف اقتراض البنوك للدولار في سوق ما بين البنوك الى أعلى مستوى في عشر سنوات، دفعت المستثمرين الى التكالب على الدولار كملاذ آمن نسبيا ،والاحجام عن الاصول والعملات التي تنطوي على مخاطرة.