عاجل

إثنا عشر قتيلاً وخمسة وعشرون جريحاً في مقاطعة كومبريا البريطانية. الشرطة لا تزال تبحث عن الطريقة التي تمكن بها ديريك بيرد من الحصول على سلاح ناري
إستطاع بواسطته إرتكاب هذه الجريمة التي صدمت بريطانيا. الشرطة وجدت القاتل المفترض ميتاً بجانب البندقية.

الحادثة وقعت في منطقة ليك دستريكت السياحية في شمال غرب إنجلترا وهي غير بعيدة عن اسكتلندا.

ووفقا للتقارير الأولية، ديريك بيرد الذي يبلغ من العمر إثنين وخمسين عاماً ويعمل كسائق سيارة، تشاجر مع زملاء له، قتل واحد منهم أثناء الحادثة.

نائب قائد الشرطة ستيوارت هايد أكّد أنّ ثلاثة من المصابين في حالة خطرة وأنّ أجهزة الشرطة ليست قادرة في الوقت الحالي على فهم الدوافع الحقيقية أو تحديد ما إذا كان الهجوم متعمدا أو عن طريق الخطأ.

حسب الأصدقاء والجيران لم تحدث تصرفات من ديريك بيرد تثير الشك، حيث أكّد الجميع أنه كان طبيعياً، وفي حالة جيدة”.

عملية إطلاق النار هذه، تعتبر الأكثر دموية في بريطانيا منذ حادثة دنبلاد المأساوية في اسكتلندا في العام ستة وتسعين والتي أسفرت عن مقتل ستة عشر شخصاً.