عاجل

كارثة بوبال في الهند: أحكام بالسجن سنتين وغرامة بـ 2100 دولار بسبب إهمال أودى بحياة عشرات الآلاف

تقرأ الآن:

كارثة بوبال في الهند: أحكام بالسجن سنتين وغرامة بـ 2100 دولار بسبب إهمال أودى بحياة عشرات الآلاف

حجم النص Aa Aa

محكمة هندية تدين ثمانية أشخاص بالإهمال بسبب ضلوعهم في كارثة بوبال حين أدى تسرب غاز سام إلى مقتل آلاف الأشخاص في أسوأ حادث صناعي عبر التاريخ. 
المحكمة حكمتْ بسنتي سجن لكل متهم إضافة إلى ألفين ومائة دولار كغرامة مالية.
 
 
الضحايا وأهاليهم منعوا من متابعة المحاكمة…ما أثار غضبا كبيرا خارج قاعة المحكمة مثلما يبدو على هذه التي تُعد من ضحايا الكارثة:
“لماذا لا يسمحون لنا بالدخول؟ مَن أعطى هذه الأوامر؟ قولوا لنا. أطلبوهم. لماذا الحكومة خائفة إلى هذا الحد؟ لقد فقدنا أزواجنا، أبناءنا، أحفادنا. فلماذا لا يأخذون شهاداتِنا بعين الاعتبار. لا قيمة لأقوال أحادية الجانب”.
 
راشنا دينغرا ناشطة جاءت هي الأخرى للتعبير عن عدم رضاها بالطريقة التي تجري بها المحاكمة وللمطالبة بحقوق الضحايا وإعادة الاعتبار لهم:
“الكفاح سيستمر إلى غاية حصول أهل بوبال على حقوقهم وتُحترم كرامتُهم…..وكل ما حصل عليه الناس في بوبال يعود لكفاحهم طيلة الخمس والعشرين سنةً الأخيرة”.
 
ومن أغرب ما يجري في هذه المحاكمة هو أن اسم وارين آندرسن، مدير الفرع الهندي لشركة المبيدات الأميركية “يونيون كاربيد” (Union Carbide) عند وقوع الحادث، لم يُذكرْ اسمه ضمن قائمة المدانين.
 
في نهاية عام 1984م، استيقظ سكان مدينة بوبال، وسط الهند، على تسرب غازات سامة من مصنع المبيدات الأمريكي “يونيونْ كاربيد” أودى بحياة آلاف السكان فورا ثم تسبب خلال السنوات اللاحقة في وفاة عشرات آلاف الوفيات والإصابات بالأمراض.