عاجل

قمم مصغرة وموسعة تستضيفها نركيا هذه الأيام فبعد استقبال الرئيس الفلسطيني محمود عباس والسوري بشار الأسد، تستضيف تركيا أيضاً قمة الأمن الآسيوي يلجمتع فيها كبار القادة الأسويين فيما لا تزال صورة ما حدث لقافلة الحرية قابعة في الذهن وفي خلفية مباحثات هذه القمة.

الوزراء الإسرائيليون المعنيون بمناقشة الأمور الشائكة والحساسة قرروا أمس الإثنين تشكيل لجنة تحقيق داخلية وهي ما قد يعتبر تجاهلاً لضغط تركيا التي تهدد بوقف جميع أشكال التطبيع مع إسرائيل إذا لم تسمع بتشكيل لجنة تحقيق دولية لكشف ملابسات ما حدث لسفن قافلة الحرية وقد بأت فعلياً بتجميد بعض اتفاقاتها الاقتصادية والعسكرية مع إسرائيل وهو ما يعتبره بعض القادة الإسرائيليين سحابة صيف في العلاقات بين البلدين ستمر سريعاً

بدأ توتر العلاقات بين تركيا وإسرائيل بعد الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة في كانون الاول/ديسمبر من عام ألفين وثمانية وبلغ ذروته بعد هجوم القوات الإسرائيلية على سفينة مرمرة.