عاجل

جوهانسبورغ تعيش يوما استثنائيا قبل يومين من المونديال.. استعراض ضخم لفريق جنوب إفريقيا لكرة القدم، أو بافانا بافانا، كما يُلقب محليا، حيث اكتسح عشرات آلاف المناصرين للفريق حي مركز الأعمال في ساندتون (Sandton) في جوهانسبورغ لاستقبال منتخبهم الوطني الذي سيواجه المكسيك خلال المقابلة الافتتاحية للمونديال مساء الجمعة…
 بالهتافات و“الفوفوزيلا“، وهي أبواق بلاستيكية محلية، سقطت حواجز التمييز العنصري والتحم الجنوبُ إفريقيون بجميع إثنياتهم وألوانهم حول فريقهم الوطني “بافانا بافانا”…
 الفريق جاب شوارع المدينة على متن حافلة..ولا شك أن الاستقبال الكبير الذي حظي به يزيد من حدة الضغط عليه حيث هو مطالب، كممثل للبلد المضيف، بالتأهل على الأقل إلى الدور الثاني … 
 الحماس بلغ ذروته عند وصول الفريق كما تعكس ذلك فرحة هذه الفتاة:
“أنا فخورة ، لا أريد أن أكون في أي مكان آخر من العالم غيرِ هذا البلد. يإلهي..أنا متحمسة..أنا أرتعش حماسا”.
 
نفس الانطباع تركته قتاة أخرى معتزة ببلدها وفريقها الوطني لكرة القدم حيث قالت:
“نعم أنا فخورة، ربما لم يكونوا جاهزين في المونديال السابق…لكن، لا شك في أنهم جاهزون الآن… أكيد أنهم جاهزون وسنفوز وسنهزم المكسيك، كما سنهزم بريطانيا..نحن قادمون..سنفوز..تقدَّمُوا بافانا بافانا..!”.
 أجواء احتفالية بهيجة جدا تسود في قلب جوهانسبورغ على بِضع خطوات من ساحة نيلسون مانديلا. مانديلا الذي يصر على حضور حفل الافتتاح ولو متكئا على عصاه رغم ثقل السنين، حيث بلغ من العمر اثنين وتسعين عاما، ورغم تدهور حالته الصحية. أحد أقاربه أكد أنه لن يستطيع البقاء في الملعب أكثر من 15 دقيقة ليعود بعدها لمتابعة الحفل والمقابلة الأولى من المونديال بين منتخب بلاده والمنتخب المكسيكي في بيته.
 
آلاف الأشخاص إذن، آلاف المناصرين لبافانا بافانا، تجمعوا اليوم لمشاهدة منتخبهم الوطني وعاشوا لحظات قوية بعيدا عن هموم الحياة اليومية والمشاكل التي تتخبط فيها البلاد.
ولنتصور، من خلال الحماس الذي عاشته البلاد اليوم، الفرحةَ التي ستعم جنوب إفريقيا في حال فوزها في مقابلتها الأولى. 
 
متتبعو الاستعراض الذي جرى اليوم في جوهانسبورغ يعتبرون أن الجنوب إفريقيين فازوا اليوم بكأس العالم في الحماس الشعبي.