عاجل

أمهلت الولايات المتحدة الأمريكية شركة بريتش بيتروليوم اثنتين و سبعين ساعة كي تعلن عن خططها الجديدة للسيطرة على بقع النفط العملاقة الممتدة على طول كيلومترات عدة قبالة سواحل لويزيانا. و تهدف محاولات الشركة البريطانية إلى مضاعفة كميات النفط التي يتم تجميعها حسب ما أكده قائد قوات خفر السواحل الأدميرال تاه ألان الذي أكد أن سفينة ثانية ستصل في الرابع عشر من الشهر الجاري إلى خليج المكسيك و ستمكن من شفط حوالي عشرة آلاف لتر إضافية من النفط.
جهود بريتيش بيتروليوم لم ترتق على ما يبدو إلى انتظارات السلطات الأمريكية التي أفادت أن كميات النفط المتسربة يوميا من البئر هي بحدود ثلاثة ملايين لتر يوميا أي ما يعادل كميات النفط التي تقوم الشركة بتجميعها من البحر.

الشركة البريطانية بدت إلى حد الآن عاجزة عن السيطرة على البئر النفطية في خليج المكسيك رغم انفاقها لحوالي واحد فاصل أربعة مليار دولار إضافة إلى التعويضات التي قدمتها للمواطنين المتضررين من هذه الكارثة البيئية.

و كانت المنصة النفطية في خليج المكسيك قد تعرضت للانفجار في نيسان/أبريل الماضي مما أسفر عن فقدان 11 عاملا كانوا على متنها وتسرب كميات هائلة من النفط.