عاجل

دمار و أشلاء القتلى متتناثرة وسط الخراب. الفرح تحول إلى مأتم. بعد أن قام انتحاري بتفجير حزام ناسف في حفل زفاف بإقليم قندهار جنوبي أفغانستان مما خلف أربعين قتيلا و سبعة و سبعين جريحا من بينهم عشرة أطفال على الأقل.

هذا الإعتداء الذي وقع تحديدا في قرية ناناغاهان بمديرية أرغنداب يعتبر أحد أأعنف الهجمات بأفغانستان في الأشهر الأخيرة و يأتي بعد سلسلة من الهجمات ضد قوات حلف شمال الأطلسي أدت إلى مقتل ثلاثة و عشرين جنديا منذ الأحد الماضي.

الحكومة الأفغانية اتهمت حركة طالبان بالوقوف وراء الإعتداء الدامي في قندهار. يشار إلى أن هذا الإقليم يعد المعقل الرئيس لطالبان حيث تشن القوات الدولية منذ بضعة أشهر عملية عسكرية ضد مقاتلي الحركة.