عاجل

تقرأ الآن:

التوتر العرقي يحط رحاله مرة أخرى في قرغيستان


قرغيستان

التوتر العرقي يحط رحاله مرة أخرى في قرغيستان

طلبت الحكومة القرغيزية من روسيا المساعدة في وقف العنف الطائفي الذي أودى بحياة 63 شخصا على الأقل، وأدى لاشتعال النيران في أجزاء من ثاني أكبر مدينة في البلاد في أسوأ أعمال عنف منذ الاطاحة بالرئيس القرغيزي كرمان بك باكييف.

السلطات القرغيزية أعلنت أنها أصبحت عاجزة عن منع العصابات المسلحة من إحراق المنازل والشركات التابعة للأوزبك في أوش تاني أكبر مدن البلاد،ومعقل الرئيس المخلوع.

و يطالب عدد كبير من اللاجئين بمساعدة دولية لوقف أعمال العنف،بينما يحاول عدد كبير منهم اللجوء الى ازبكستان المجاورة رغم أن الحدود مغلقة،وسط حديث عن سقوط
المئات من الاشخاص في مواجهات بين القرغيز والاوزبك.

قرغيزستان بلد جبلي وجمهورية سوفيتية سابقة ليست لها سواحل على البحر ولها حدود مع الصين وقازاخستان واوزبكستان وطاجيكستان.

و تجمع مئات من القرغيزيين أمام السفارة الروسية في بشكيك،لمطالبة موسكو بالإستجابة إلى نداء حكومتهم.

الفلتان الأمني جعل السلطات الغرغيزية تحيط السفارات الأجنبية بحزام أمني في بشكيك.