عاجل

نزوح كثيف من مناطق العنف في قرغيزستان باتجاه اوزباكستان
اللجوء يتم هربا من اعمال العنف العرقية في جنوب قرغيزستان
و قد تم تسجيل لجوء اكثر من مئة الف شخص من مختلف الاعمار بينهم اطفال و مسنون.

السلطات الرسمية القرغيزية مددت حال الطوارئ في جنوب هذا البلد
الاستراتيجي في آسيا الوسطى وسمحت لقواتها باطلاق النار بدون انذار مسبق لوقف
اعمال العنف الاتنية التي اوقعت اكثر من مئة قتيل وهجرت عشرات الالاف.

كذلك قررت الحكومة توسيع حالة الطوارىء لتشمل كل منطقة جلال اباد المجاورة,
معقل الرئيس المخلوع كرمان بك باكييف الذي اطيح به في نيسان/ابريل, التي انتقلت
اليها اعمال العنف السبت من اوش.

وشهدت مدينة جلال اباد ومحيطها الاحد اطلاق نار كثيف واندلاع حرائق,

وتعد هذه المواجهات الاكثر عنفا منذ انتفاضة نيسان/ابريل الماضي التي اسفرت عن
وقوع ضحايا وادت الى سقوط نظام الرئيس كرمان بك باكيف. وكانت اعمال عنف ادمت في ايار/مايو منطقة جلال اباد معقل الرئيس المخلوع.

وتجدر الاشارة الى ان العلاقات بين الاقلية الاوزبكية و الاكثرية القرغيز متوترة تاريخيا لا سيما بسبب التفاوت الاقتصادي الذي يخيب امال الاوزبك بشكل خاص. كما تنشط في هذه المنطقة عصابات مافيا نافذة.
ـــــــــــــــــــــــــ