عاجل

بعد الزلزال السياسي الذي ضرب بلجيكا نتيجة للفوز التاريخي للفلامانيين تبحث بروكسل الاثنين عن تشكيل حكومة ائتلافية والتي قد يمتد التوافق عليها لعدة اشهر

الملك البير الثاني اجرى اليوم سلسلة محادثات قبل تكليفه للشخص الذي يحظى بامكانية عقد تحالفات سياسية ومن المنتظر ان يلتقي الملك برئيس الحكومة المنصرف ايف لوتيرم وكلا من زعيم الفلامنيين بارت دي فيفر والزعيم الاشتراكي الفرنكفوني ايليو دي روبو.

وحصل حزب التخالف الفلامني على أكثر من ثمانية وعشرين بالمئة من الاصوات في فلاندر وهي المنطقة الناطقة باللغة الهولندية في شمال بلجيكا ،فيما حصل الحزب الديمقراطي المسيحي الفرنكفوني على سبعة عشر بالمئة، وتوزعت اصوات الناطقين بالفرنسية بسبب الانقسام السياسي في البلاد حيث حل الحزب الاشتراكي اولا بحصوله على اكثر من ستة وثلاثين بالمئة من الاصوات.

وهي تستعد لرئاسة الاتحاد الاوروبي مطلع تموز المقبل بات من المؤكد ان ما افرزته صناديق الاقتراع يضع الدولة الحاضنة للاتحاد امام ازمة سياسية واقتصادية اذا لم تشكل حكومة ائتلافية في القريب العاجل.