عاجل

عاجل

بقع النفط تقترب من شواطئ فلوريدا والبيت الأبيض يشدد اللهجة

تقرأ الآن:

بقع النفط تقترب من شواطئ فلوريدا والبيت الأبيض يشدد اللهجة

حجم النص Aa Aa

البقع النفطية المتسربة من خليج المكسيك تقترب من شواطئ بيرديدو وأورانج في كاليفورنيا. الكارثة لم تقل بعد كلمتها الأخيرة والشركة البريطانية بريتيتش بيتروليوم في سباق مع الزمن لتدارك ما يمكن تداركُه.

النفط المتسرب كلف الشركة البريطانية حتى الآن واحدا فاصلة ثلاثة مليار يورو. ويشمل هذا المبلغ نفقات بناء سلسلة من الجزر الاصطناعية لحماية النظام البيئي في خليج المكسيك والتي ستكلف الشركة البريطانية 360مليون دولار، إضافة إلى تعويضات ونفقات تنظيف مياه المحيط والسواحل وحفر آبار أخرى للطوارئ…
الفاتورة النهائية قد تصل مستقبلا إلى مئات المليارات. الخبراء يقولون إنها ستتراوح ما بين 100 و300 مليار دولار.

الضغوط الأمريكية تتزايد على بريتيش بيتروليوم حيث طالب البيت الأبيض الأمريكي الشركة البريطانية بتخصيص صندوق بمليارات الدولارات لتعويض المتضررين. ما قد يؤدي إلى تجميد توزيع الأرباح على مساهمي الشركة.

ديفيد آكسيلرود كبير المستشارين في البيت الأبيض الأمريكي يوضح مطالب بلاده:
“نريد التأكد من أن أموالا ستخصص لتلبية طلبات التعويض الشرعية التي قدمتْ وستُقدَّمُ من طرف الشركات والأفراد الذين تضرروا في خليج المكسيك. نريد التأكد أيضا من أن هذه الأموال سَتُدار بشكل مستقل حتى لا تتعطل عمليات التعويض”.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يزور اليوم منطقة خليج المكسيك للمرة الرابعة قبل أن يتوجه بخطاب إلى الأمريكيين في اليوم الموالي حول هذه الكارثة التي تهدد وضعه السياسي.
وسيحل كارل هنريك سفانبرغ، رئيس مجموعة بريتيش بيتروليوم، في البيت الأبيض الأربعاء بدعوة من هذا الأخير للتحادث مع الرئيس أوباما حول كارثة خليج المكسيك والتداعيات المترتبة عنها.