عاجل

أحداث الأحد الدامي في أيرلندا الشمالية تبوح بأسرارها بعد ثمانية و ثلاثين عاما

تقرأ الآن:

أحداث الأحد الدامي في أيرلندا الشمالية تبوح بأسرارها بعد ثمانية و ثلاثين عاما

حجم النص Aa Aa

ثمانية و ثلاثون عاما مرت على أحداث ما عرف حينها بالأحد الدامي في لندن دري. اليوم يعود ملف تلك المواجهات التي أودت بحياة أربعة عشر من المتظاهرين الكاثوليك في أيرلندا الشمالية برصاص الجيش البريطاني ليطفو على السطح مجددا. فبعد إثني عشر عاما من البحث و التقصي في ملابسات هذه القضية سيعلن القاضي مارك سافي اليوم الثلاثاء نتائج التحقيق الذي أجرته اللجنة التي يترأسها و الذي من المتوقع أن يبرئ الضحايا الأربع عشرة الذين سقطوا ذلك اليوم برصاص قناصة من فرقة المظليين التابعة للجيش البريطاني.
و كانت تقارير بريطانية سابقة برأت ساحة الجيش من ارتكاب جرائم قتل بحق المتظاهرين الذين خرجوا إلى الشوارع للمطالبة بحقوقهم المدنية في فترة عرفت عدة صدامات بين البروتستانت المناصرين لفكرة الوحدة مع التاج البريطاني و الكاثوليك المطالبين بالإنفصال. المتظاهرون اتهموا حينها بالمبادرة بإطلاق النار على عناصر الجيش الذين أكرهوا وفق الرواية البريطانية الرسمية آنذاك على الرد دفاعا عن النفس.

و كانت بريطانيا أنشأت عام 1998 لجنة قضائية بأمر من رئيس الحكومة الأسبق طوني بلير للتحقيق في ملابسات هذه الأحداث الدامية. يذكر أن الكلفة الجملية لهذه التحقيقات تجاوزت المئتين و ثلاثين مليون يورو