عاجل

تقرأ الآن:

حماية الحياة البحرية والبریة في جزيرة تافولارا الايطالية


terra-viva

حماية الحياة البحرية والبریة في جزيرة تافولارا الايطالية

السلحفاة مايا تستعيد حريتها في محمية تافولارا البحرية في المنطقة البحرية شمال شرق ايطاليا في كل صيف يتم حماية العديد من سلاحف كاريتا في منطقة بحر سردينا
احد انشطة نظام الايكو الذي يرمز التوفيق مابين السياحة وحماية البيئة في ان واحد .

في الصيف تم القاء الكثير من النفايات في البحر بسبب السياحة الجماعية في تلك المنطقة الموازية للبحر وهذا يعني الكثير من المخاطر ويؤثر بشكل مباشر على عمل نظام الايكو لحماية البيئة .

البريتو فوزي
مختص في عالم الحيوان : لسوء الحظ البحر هنا ملوث وهناك الكثير من النفايات وخاصةالبلاستيكية والتلوث ممتد عى طول الساحل .فالسلاحف للاسف تأكل الاسماك التي تتناول تلك المواد الملوثه وهذا بالتالي يؤدي الى موت تلك السلاحف .

يبلغ عدد السياح لتلك المنطقة في الشتاء خمشة عشر الفا وفي الصيف مئة وثلاثين الف سائح الارقام الكبيرة دعت الكثير من الخبراء للعمل على التوفيق بين السياحة التي هي اساس البنية التحية وبين حماية البيئة المضررة من السياحة .

اوغوستو نافون

مدير محمية تافولارا يمكننا الحد من الاماكن السياحه في هذا الساحل ولكن هذا غير ممكن في منطقه اعتمادها الاقتصادي اساساعلى السياحةوحيث تستقطب في كل موسم مئة وثلاثين الف سائح.والحل هو تنظيم السياحة مما يسمح للناس الاستمتاع بالمكان حيث النيهة التحيتيه المجهزه لذلك , وايضا الحد من المخاطر . الرقابة هي جزء من واجبات العمل في المحمية وكذلك تنظيم الغوص حيث هنالك احدى عشرة منطقة مخصصة للغوص ويمنع اقتراب القوارب السياحة من اماكن المحمية تقوم المحمية بالتعاون مع منظمة ريف لاستكشاف ايطاليا بالعمل على اجراء استكشاف بيئي للمنطقة البحرية يقوم به السياح ومتطوعون بالاضافة الى المختصين البيئيين لجمع بيانات عن تلك المنطقة . ماسيمو بونتي عالم مختص بالحياه البحرية :

عملية الغوص كانت جيدة ,تم جمع العديد من البيانيات البيانات عن وجود أو عدم وجود بعض الكائنات الحية الذي كنا نبحث عنها ، والآن سوف يتم إرسال كل النتائج إلى قاعدة بيانات وطنية حيث تجمع كل المعلومات التي تأتي أيضا من سائر المناطق المحمية البحرية الايطالية .
وستكون هذه البيانات نقطة تحول في في طريق الحفاظ على البيئة .

في العام 2005 قامت المحمية بخطوة للحفاظ على البئية النبايتة والكثبان في جزيرة تافولارا من خلال مسارات صغيرة خاصة يمشي بها السياح لتجنب ايذاء النباتات في الجزيرة.

اوغوستو نافون ,مدير محمية تافولارا :

كانت هنالك اشارات زيادة نسبة الاشخاص الذين يدوسون النباتات والكثبان ,لذلك قررنا اتخاذ تدابير وقائية للحماية حيث كان الغطاء النباتي في السنوات الاخيرة عرضة للايذاء فلا بد من حمايته.

المحمية البحرية تشجع على استخدام محركات القوارب التي تبعث نسب منخفضة من الانعاثات السامة الان تعمل على وتجهيز ميناء خاصا بتلك القوارب يعمل بنظام التخلص من النفايات السائلة سيكون من الموانئ القليلة في ايطاليا التي تحافظ على سلامة المياه البحرية

اوغوستو نافون مدير محمية تافولارا : القانون الايطالي للاسف لايزال يسمح برمي نفايات في البحر ,على سبيل المثال نفايات الصرف الصحي حيث ترمى على بعد ثلاثة اميال من الشاطئ.ونحن نحاول وضع انظمة للحد امنها حيث يمنع تصريف اي شئ بعد الان .

هناك حوالي عشرين مطقة بحرية محمية في إيطاليا
هدفها الاساسي هو الحفاظ على هذه الجنة الحقيقية من التلوث واضرار السياحة الجماعية
الاداراة المستدامة للسواحل والبحار هي الحل الامثل .

اختيار المحرر

المقال المقبل
ستوكهولم: عاصمة أوربا الخضراء

terra-viva

ستوكهولم: عاصمة أوربا الخضراء