عاجل

استقبل ملك بلجيكا قادة الأحزاب السياسية في البلاد إثر الإنتخابات التشريعية التي أفرزت فوز زعيم الفلامنكيين بارك دي فيفر بسبعة و عشرين مقعدا في البرلمان من مجموع مئة و خمسين مقعدا إلا أنه سيضطر إلى التحالف مع ثلاثة أحزاب أخرى حتى يضمن أغلبية مطلقة.

الصحفي الفلامنكي لوك فان در كيلن تحدث إلى يورونيوز عن نتائج هذه الإنتخابات و قال إن بارت دي فيفر “ يحظى بفرصة كبيرة للنجاح نظرا إلى أن الأحزاب الفرنكوفونية قد استوعبت الدرس الآن و باتت تعي جيدا أنه عليها الإيفاء بالتزاماتها و أنها في حال لم تحترم تعهداتها في المستقبل فإن الإنفصاليين الفلامنكيين قد يحصلون على أغلبية مطلقة في الإنتخابات المقبلة.”

الأحزاب الفلامنكية دعت إلى استقلالية أكبر للإقليم عن الفيدرالية و هي تحظى بدعم الفلامنكيين حسب ما أشار إليه المحلل السياسي الفرنكوفوني فيليب دوتيول الذي يقول:

“ اليوم من الطبيعي أن يجلس الفرنكوفونيون إلى طاولة الحوار مع الفلامنكيين و الإستماع إلى مقترحاتهم. السؤال المطروح الآن هو ما حجم التنازلات التي سيقدمها الفرنكوفونيون و خصوصا في ما يتعلق ببروكسل و ضواحيها أو كذلك الحكم الذاتي الذي ينادي به الفلامنكيون.”

الفلامنكيون و في حال توصلهم إلى اتفاق مع الأحزاب الأخرى فإنه من المرجح أن يتنازلوا عن منصب رئيس الوزراء لصالح زعيم الحزب الإشتراكي إيليو دي روبو الذي حل ثانيا في الإنتخابات بستة و عشرين مقعدا في البرلمان الجديد.