عاجل

الرئيسة الانتقالية لقرغيزستان روزا اوتونباييفا وصلت اليوم الى مدينة أوش في محاولة لتهدئة التوتر بعد اعمال العنف العرقية الدامية، وقالت الرئيسة الانتقالية التي كانت ترتدي سترة واقية من الرصاص، امام مجموعة صغيرة من السكان بأنها أتت للوقوف على ما جرى ويجري من أحداث دامية واعدةً بإعادة اللاجئين االذين نزحوا عن مدنهم معتبرةً أن الحكومة الإنتقالية ستقوم كل ما في وسعها لتأمين ظروف العودة.

غير أن العديد من النازحين لا سيما الذين توجهوا إلى أوزباكستان المجاورة، ما زالوا يرفضون العودة إلى منازلهم خاصة وأن كل المؤشرات تؤكد أن الوضع الأمني لم يستقر بعد، وأن العديد من الناس لم تندمل جراحهم وما زالوا يحملون ذكريات الموت والكثير من حكايات الإعتداء الجسدي والجنسي.

فمائة ألف من العرقية الأوزبكية بحسب تقارير الأمم المتحدة توجهوا إلى أوزباكستان المجاورة، واقع قد يسبب انفجاراً في العديد من دول آسيا الوسطى التي يدين معظم سكانها بالإسلام.

وفي سعي لاحتواء الأزمة اجتمع المئات من الأوزبيك والقرغيز في الجامع المركزي بجلال أباد، وأدوا الصلاة سوياً في حضور رجال دين من القوميتين.