عاجل

نحو ثلاثين مليون ناخب كولومبي مدعوون للتوجه غدا إلى صناديق الاقتراع في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية لاختيار رئيس جديد لكولومبيا، الدولة الإستراتيجية في أمريكا الجنوبية، التي لا تزال تشهد نزاعا مسلحا.

المرشح، خوان مانويل سانتوس، و هو وزير دفاع سابق، يعتبر الاوفر حظا للفوز في هذه الانتخابات، و ذلك رغم التحفظات التي يثيرها لدى الدول المجاورة.

سانتوس، الذي يعتمد نهج الرئيس المنتهية ولايته، ألفارو أوريبي، كاد أن يفوز من الجولة الأولى، و التي جرت في الثلاثين من الشهر الماضي، حيث حقق تقدما بفارق كبير بلغ أكثر من ستة و أربعين في المئة من الأصوات على المرشحين الثمانية الأخرين.

ويواجه سانتوس في الجولة الثانية رئيس بلدية العاصمة بوغوتا السابق، أنتاناس موكوس من حزب الخضر، و الذي نال ما يزيد عن واحد و عشرين في المئة من أصوات الناخبين، فيما كانت استطلاعات الرأي تشير إلى تعادله مع منافسه.

وبحسب آخر استطلاع للرأي نشر الأسبوع الماضي فان سانتوس سيفوز بنسبة تفوق الخمسة و ستين في المئة من الأصوات مقابل ثمانية و عشرين في المئة لموكوس.