عاجل

تقرأ الآن:

مأساة سمولنسك تلقي بظلالها على رئاسيات بولندا


بولندا

مأساة سمولنسك تلقي بظلالها على رئاسيات بولندا

كارثة تحطم طائرة الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي لا تزال تلقي بظلالها على مدينة رادزيمين البولندية. المدينة الواقعة على بعد خمسة وعشرين كيلومترا من العاصمة وارسو تستعد لإحياء الذكرى التسعين لمعركة وارسو إبان الحرب البولندية الروسية هذا الصيف بانتظار ما ستكشف عنه صناديق الاقتراع في العشرين من هذا الشهر.
عمدة المدينة يقول : “ إنها صدمة وطنية كبيرة. مأساة سمولنسك أثرت على مدينة رادزيمين لأن الرئيس كاتشينسكي زار هذه المدينة صحبة الجنرالات. إنها مدينة تاريخية. لدينا شعور قوي بتغير المناخ السياسي في بلدنا”.
سكان المدينة التي تعد رمزا لاستقلال بولندا يفكرون في رئاسيات هذا الأحد ومن الذي سيتولى رئاسة البلاد مستقبلا. كبارا وصغارا ينتظرون هذا الموعد الانتخابي الهام أملا في وضع حد لفترة الحداد والحزن التي قد تصل لمدة عام كامل لدى البولنديين الكاثوليك. عائلة مالك تدرك جيدا لمن ستصوت.
الزوج يصرح : “ خاصة بعد تراجيديا سمولنسك نحن مقتنعون بالخيار الذي قمنا به قبل هذه الكارثة. نعلم من الذي تقع عليه قيادة بلدنا”.
الزوجة تقول : “ علاوة على ذلك نحن نعتقد أنه لا بد من الحفاظ على نوع من سياسة التوازن في البلد. هذا يعني أن يكون كل من الرئيس ورئيس الحكومة من حزبين مختلفين. لقد حاولت دائما أن أصوت هكذا للحفاظ على هذا التوازن”.