عاجل

تقرأ الآن:

حلوى، ورد ورقصات في زفاف ولية عهد السويد


السويد

حلوى، ورد ورقصات في زفاف ولية عهد السويد

حلوى ليست ككل الحلويات وعرس ليس ككل الأعراس…
مراسيم زواج ولية عهد السويد الأميرة فيكتوريا من دانييل ويسلينغ، مدربها السابق في تمارين الرشاقة بإحدى صالات ستوكهولم، تستأثر باهتمام العالم.
ورود وطقوس عريقة جعلت الحفل يشبه عرس أميرة في إحدى قصص الأطفال.
منذ زواج ولي العهد البريطاني تشارلز بالراحلة ديانا لم تشهد أوربا حفل زفاف استأثر بكل هذا الاهتمام، ربما لأن وريثة عرش السويد اختارت فتى أحلامها من أبناء الشعب. الشعب الذي خرج بالآلاف ليحيي الأميرة وفارسها.
الأميرة فيكتوريا، ذات الابتسامة العريضة، تحظى بشعبية واسعة في السويد وخارجها، فرضت نفسها بفضل بساطة أسلوبها في التعامل مع الناس. تدربت على مهنة ملكة بدارسات جامعية في الولايات المتحدة الأمريكية وبتداريب في مجلس الأمن وفي الجيش والحكومة السويدية، لكن أهم التداريب، بلا شك، في حياتها هي تمارين الرشاقة التي أهدتها شريك العمر.