عاجل

لو علم اوليفير فليكير انه سينال عقوبة الضرب بالعصا لما اقدم على فعلته، إذ قضت محكمة في سنغافورة الافراج عن رجل اعمال سويسري اتهم برش طلاء على عربتين من عربات مترو الانفاق في سنغافورة ليلة السادس عشر من ايار مايو الماضي بعد أن نفذ فيه حكم المحكمة.
 
فيليب روبرتسون مسؤول في منظمة لحقوق الانسان:
“القضية هي شأن اخلاقي، لا يمكنك تعذيب الناس، وهذا ما اتفقت عليه الامم المتحدة، وهو ما غدا انموذجا في العالم، والجلد بالعصا يعتبر شكلا من أشكال التعذيب”.
  
وقد افرجت المحكمة عن فليكير بكفالة مالية قدرها مئة الف دولار سنغافوري اي بنحو واحد وسبعين الف دولار اميريكي. وتفخر سنغافورة بسمعتها كمدينة نظيفة وآمنة وتنزل اشد العقوبات بمن يخربون الممتلكات العامة.
 
 
سبهاس اناندان – محامي:
“نريد الجلد بالعصا كعقوبة، ولا يهم ما تقوله الامم المتحدة،  وعلينا القيام بما يجب لحماية مجتمعنا”.
 
 
وتصل عقوبة التخريب في سنغافورة الى الحبس لمدة اقصاها ثلاث سنوات، او الضرب بالعصا ليس اقل من ثلاث ولا تتعدى الثماني جلدات.