عاجل

قضية "بيتانكور" تأخذ بعدا سياسيا

تقرأ الآن:

قضية "بيتانكور" تأخذ بعدا سياسيا

حجم النص Aa Aa

قضية ثاني أغنى امرأة فرنسية “ليليان بيتانكور” وريثة شركة “لوريال” العالمية لمستحضرات التجميل تتجه لتأخذ منحى سياسيا بعد أن طالب برلمانيون فرنسيون باستقالة وزير العمل الفرنسي “اريك ورت” على خلفية تستره على تهرب “بيتانكور” المحتمل من آداء الضرائب في وقت تتولى زوجة الوزير ادارة مالية للمرأة الثرية.
“ورت” قال ان زوجته ستتخلى عن عملها لدى “بيتانكور” نافيا تهم التورط الموجهة اليه.

إريك ورت – وزير العمل الفرنسي
“أعد من الشخصيات العلنية وأشرف على نظام التقاعد الذي ينبغي تطويره. يظهر اسمي لأن زوجتي تنشط في إطار مهني لكن ليست لها علاقة بمحاكمة السيدة “بيتانكور”. حين نجمع المعلومتين يقال: ينبغي القضاء على هذا الشخص”.

“ورت” اعتبر أن جوهر القضية هو بين الأم التي تملك إحدى الجزر وابنتها الوريثة “فرانسواز” التي تسعى الى ادانة مصور بتهم استغلال ضعف والدتها البالغة من العمر سبعة وثمانين عاما والذي تلقى أموالا بعنوان هبات بلغت قيمتها مليار يورو، فيما أشارت تسجيلات صوتية سابقة تم الكشف عنها الى عمليات تهرب ضريبي لفائدة الابنة الوريثة وهبات مالية لفائدة شخصيات في حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية الذي يتزعمه الرئيس الفرنسي.