عاجل

أوباما وماكريستال.. زلة لسان أم واقع الحال في أفغانستان

تقرأ الآن:

أوباما وماكريستال.. زلة لسان أم واقع الحال في أفغانستان

حجم النص Aa Aa

الجنرال ستانلي ماكريستال قائد القوات الامريكية والقوات الدولية “ايساف” في افغانستان في البيت الابيض للقاء الرئيس الامريكي باراك اوباما لتفسير تصريحاته التي سخر فيها هو ومساعدوه من رؤسائه في البيت الابيض، زلة لسان ماكريستال ام واقع الحال في افغانستان هي التي اثارت الاسئلة حول نجاعة الاستراتيجية الاميركية في حربها على طالبان. ماكريستال اعتذر عن تصريحاته التي ادلى بها لمجلة “رولينغ ستون“وابدى اعجابه بالرئيس اوباما وبفريقه الامني لكن يظل اوباما هو صاحب القرار الأخير.

الرئيس الاميركي باراك اوباما:
“ مع الاحترام للجنرال ماكريستال او اي جانب من سياسته المتعلقة بافغانستان ، ايا يكن القرار الذي اتخذه يجب ان يتفق مع الاستراتيجية التي تبرر الشجاعة الكبيرة والتضحية لاؤلئك الرجال والنساء هناك، وهذا ما يجعل هذه البلد آمنا”.

وتتزامن الازمة الأخيرة مع التدريبات التي تقوم بها القوات الاميركية والافغانية للقيام بعملية حاسمة ضد حركة طالبان في قندهار، ويبدو ان الرئيس الافغاني يؤيد ماكريستال ردا على خلافاته الاخيرة مع الحلفاء .

عظيم أعظمي المتحدث باسم وزارة الدفاع الافغانية:
“الجنرال ماكريستال قام بعمل استراتيجية جيدة في افغانستان والشعب الافغاني يؤيد ماكريستال وخططه”.

وتضع تصريحات “الجنرال الهارب” كما عنونته المجلة ، اوباما امام محك حقيقي فإما ان يقيل جنرالا متمرسا يصعب تبديله ويضر باستراتيجية واشنطن في افغانستان، أو الابقاء عليه ما يظهر يظهر اوباما ضعيف الارادة كقائد أعلى للقوات المسلحة وهو ما يريده خصومه من الجمهوريين.