عاجل

الجنرال ستانلي ماكريستال، أكبر ضابط أمريكي في أفغانستان إنتقد إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في مقال سينشر الجمعة في مجلة رولينج ستون. ماكريستال لم يتردّد في إخفاء خيبة أمله منذ سنة عقب اللقاء الذي جمعة بالرئيس باراك أوباما.

البيت الأبيض قام بإستدعاء الجنرال إلى واشنطن لتقديم تفسيرات لخطئه الجسيم بسبب اتنقاداته الموجهة للرئيس اوباما وشخصيات ـاخرى في الادارة الامريكية. أوباما أكّد أنه يُفضل أن يتحدث إلى ماكرستال مباشرة ويتأكد ممّا قيل قبل اتخاذ أي قرارات نهائية.

ونقلت المجلة عن مساعدي ماكريستال وصفهم لأحد كبار مسؤولي أوباما بأنه مهرج ووصف آخر بأنه حيوان جريح. أما الجنرال نفسه فقد أدلى بتصريحات تقلل من شأن نائب الرئيس جوزيف بايدن والمبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك.

مصير الجنرال ستانلي ماكريستال قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان ومهندس إستراتيجية الحرب الأميركية في أفغانستان سيتحدّد عقب لقائه بباراك أوباما. ماكرستال كان قد حاز على دعم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الذي اعتبره من أحسن القادة العسكريين الذين عرفتهم أفغانستان في السنوات الأخيرة.