عاجل

تقرأ الآن:

مسيرة في إسرائيل من أجل الإفراج عن الجندي شاليط


إسرائيل

مسيرة في إسرائيل من أجل الإفراج عن الجندي شاليط

آلاف الإسرائيليين تجمعوا صباح الأحد أمام بيت الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط شمال إسرائيل لمرافقة أسرته في مسيرة تدوم اثني عشر يوما لمطالبة الحكومة الإسرائيلية بالتفاوض مع حركة حماس من أجل الإفراج عنه. 
 
المسيرة من تنظيم والديْ شاليط بمناسبة الذكرى الرابعة لأسره من طرف مقاتلين لحركة حماس على مشارف قطاع غزة.
 
ناعوم شاليط، والد الجندي الأسير، قرر الاعتصام في أخر يوم من المسيرة أمام مقر إقامة رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين ناتانياهو، وقال إنه لن يعود إلى بيته إلا وجلعاد معه.
 
غير أن هذه المطالب قد تصطدم بالخطوط الحمراء التي حددها نتانياهو لأيِّ مفاوضات بشأن تبادل الأسرى مع حماس. نتانياهو دعا المجموعة الدولية إلى الضغط على حماس من أجل الإفراج عن شاليط.
 
رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتانياهو:
“ونحن في الذكرى الرابعة لأسره، أدعو المجموعة الدولية إلى الوقوف إلى جانب دولة إسرائيل في مطلبها العادل والواضح بالإفراج عن جندينا الأسير”.
 
إسرائيل وحماس يتبادلان الاتهامات بخصوص المسؤولية عن فشل مفاوضات تبادل الأسرى بوساطة مصرية وألمانية.
 
سامي أبو زهري، الناطق باسم حركة حماس، يؤكد أن ناتانياهو هو الذي أفشل المفاوضات:
“نحن نؤكد لعائلة شاليط ولكل الأطراف المعنية أن المسؤول عن إفشال مباحثات صفقة الأسرى هو نتانياهو وحكومته”.
 
استطلاعات الرأي في إسرائيل تؤكد أن ثلاثة أرباع الإسرائيليين يساندون مبادلة مئات الأسرى الفلسطينيين، بمن فيهم من يصفونهم بالقتلة، بالجندي جلعاد شاليط.