عاجل

العنف يهز حملة الانتخابات الخاصة بإختيار حكام الولايات في المكسيك، بعد إغتيال رودولفو توري الذي كان مرشحاً لمنصب حاكم ولاية تاماوليباس شمال شرق البلاد وهذا قبل أقل من أسبوع على موعد إجراء الانتخابات.

رودولفو توري مرشح الحزب الثوري المؤسساتي قتل في كمين نصب له في مدينة فيكتوريا على بعد سبعمائة وخمسين كيلومتراً شمال مكسيكو سيتي.

توري الذي يحتل المقدمة في استطلاعات الرأي كان قد وضع مكافحة الجريمة على سلّم أولويات برنامجه الانتخابي. أسباب ودوافع إغتيال توري لم تتضح بعد إلاّ أنها تحمل بصمات عصابات المخدرات التي تعصف بالمكسيك منذ سنوات وأسفرت عن مقتل الآلاف.

الأيام الأخيرة في المكسيك، شهدت إغتيال إثنين من رؤساء البلديات في أعمال عنف، هذه العملية اضيفت غلى العمليات التي شهدتها المناطق الواقعة شمال المكسيك منذ سنوات والتي غذت الحرب الطاحنة بين عصابات تهريب المخدرات إلى الولايات المتحدة وقوات مكافحة المخدرات.

الرئيس فيليبي كالديرون وعد بعيد تسلمه السلطة بالقضاء على عصابات المخدرات،
إذ جعل من هذه القضية أولوية وطنية ونشر لهذه الغاية خمسين ألف جندي لمساندة
قوات الشرطة في معركتها ضد الجريمة المنظمة.