عاجل

سلسة اضرابات تجتاح اسبانيا من شمالها الى وسطها ، اتحاد العمال في الباسك بدأ اضرابا عاما الثلاثاء احتجاجا على خطة الاجراءات التقشفية التي اقرتها الحكومة الاسبانية تفاديا من تكرار السيناريو اليوناني.المئات خرجوا الى شوارع مدينة بلباو واجبروا المحلات التجارية على اغلاق ابوابها، ويقولون ان من يتجرع مرارة الخطة التقشفية هم متوسطو الدخل والفقراء، كما تقول هذه المتظاهرة:

“ في مواجهة الاصلاحات الجديدة، التظاهر والنزول الى الشوارع امر فعال، نحن العمال يجب ان نكون هنا ونحتج على هذه الاجراءات، دائما نفس الطبقة هي التي تدفع لهذا ويجب علينا ان نقاوم ذلك”.

الشرطة سارعت الى تفريق المتظاهرين وسط مدينة بلباو مستخدمة القوة احيانا كما اعتقلت ثمانية اشخاص في فيتوريا عاصمة اقليم الباسك ومدن اخرى.

في العاصمة مدريد اضرب العمال لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على اقتطاع خمسة بالمئة من رواتبهم ما سبب توقفا في حركة المواصلات ومترو الانفاق الى نحو خمسين بالمئة.

الخطوات الاحتجاجية اليوم تعد اشارة على زيادة غضب العمال بعد اضراب القطاع العام في الثامن من الشهر الجاري ويمهد لاضراب شامل نهاية ايلول سبتمبر المقبل احتجاجا على خفض الانفاق في بلد تصل نسبة البطالة فيه الى عشرين بالمئة.