عاجل

إنسجام وتوافق في الرؤى بين البيت الأبيض والكريملن

تقرأ الآن:

إنسجام وتوافق في الرؤى بين البيت الأبيض والكريملن

حجم النص Aa Aa

واشنطن وموسكو تدعوان إلى تهدئة الأجواء والتأكيد بأن قضية التجسس التي تم الكشف عنها لن تعكر صفو الأجواء بين البيت الأبيض والكريملن التي تشهد تحسنا منذ عام ونصف.

توقيف عشرة أشخاص في الولايات المتحدة وإتهامهم بالتجسس لحساب روسيا أسال الكثير من الحبر حول مستقبل التوافق والإنسجام بين باراك أوباما وديمتري ميدفديف.

المتحدث بإسم الرئاسة الأميركية روبرت غيبس أكد تحقيق تقدمٍ كبير بين البلدين، مشيراً إلى اعتقاده أنّ هذه المسألة سوف تؤثر على العلاقات الأميركية-الروسية.
غيبس أقرّ بأنّ أوباما كان على علم بهذه القضية التي أدت الى توقيف جواسيس مفترضين لحساب روسيا عندما استقبل بحفاوة نظيره الروسي ديمتري مدفيديف الاسبوع الماضي في البيت الابيض.

مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأوربية فيليب غوردون أشار إلى أنه
ينبغي النظر إلى هذه القضية في إطار إعادة الإنطلاق التي أرادها الرئيس الأميركي
مؤكداً تحسن العلاقات بين البلدين على الرغم من وجود الإختلافات. غوردون أكد أن روسيا وواشنطن تتجهان نحو علاقة أكثر ثقة، بعد أن تجاوزتا الحرب الباردة.

المتهمون العشرة حسب السلطات الروسية لم يرتكبوا أعمالاً ضدّ الإدارة الأميركية. أما المختصون في مجال العلاقات الدولية فلا يثقون تماماً في تحسن العلاقات بين واشنطن وموسكو، فسواء في روسيا أو في الولايات المتحدة هناك قوى تشكّك للغاية بخصوص تحسن العلاقات بين موسكو وواشنطن. هناك إعتقاد أنّ التحسن لن يكون مستقراً فروسيا والولايات المتحدة ستظلان مختلفتان ولن تثق الواحدة في الأخرى.

جميع الدوائر السياسية طرحت نفس السؤال، ما هي أهداف الجواسيس الروس في الولايات المتحدة، الإجابة صعبة في ظلّ عدم التوصّل إلى قراءة الرسائل المشفرة وفكّ الرموز التي عُثر عليها.