عاجل

تقرأ الآن:

هل باتت بلجيكا مستعدة لقيادة دفة السفينة الأوروبية ؟


أوروبا

هل باتت بلجيكا مستعدة لقيادة دفة السفينة الأوروبية ؟

في الوقت الذي تعاني فيه أوروبا من أزمة اقتصادية خانقة لم يسبق لها مثيل منذ خمسين عاما تستعد بلجيكا المنقسمة والتي لا تزال من دون حكومة لتولي قيادة دفة السفينة الأوروبية للأشهر الستة المقبلة. رئيس الوزراء المستقيل ايف لوترم شدد على أن بلاده باتت على أتم الاستعداد لتولي هذه الرئاسة : “ هناك حكومة قائمة قادرة على تولي هذه المهمة خاصة وأن برنامج الرئاسة تم التفاوض بشأنه مع كل الأحزاب السياسية بالتالي أكثر من ثمانين في المائة من الأحزاب وافقت على برنامج الرئاسة البلجيكية”.
زعيم الحزب الفلمنكي الجديد بارت دي ويفر الذي يقود محادثات تشكيل الحكومة كان رجح تولي الإدارة الجديدة مقاليد الأمور قبل أكتوبر تشرين الأول المقبل ما يؤشر لاحتمال تغيير في القيادة خلال رئاسة بلجيكا للاتحاد الأوروبي التي ستتواصل حتى نهاية العام الجاري.
رئيس الوزراء البلجيكي المستقيل ايف لوترم يقول : “ المشاكل المؤسساتية والمطالبات بتوزيع جديد للصلاحيات والمسؤوليات تعود لعدة سنوات وبالتالي فهذه الأمور لا علاقة لها بتاتا بالأجندة الأوروبية”.
حكومة تصريف الأعمال بقيادة ايف لوترم ستحاول البقاء في الخلف خلال هذه الرئاسة
تاركة المجال لبلجيكي آخر ليكون في الواجهة الأمامية ألا وهو رئيس الوزراء السابق هارمان فان رومبوي باعتباره الرئيس الدائم للمجلس الأوروبي منذ دخول معاهدة لشبونة حيز التنفيذ.