عاجل

تقرأ الآن:

توسع موجة الاضرابات العمالية في الصين


الصين

توسع موجة الاضرابات العمالية في الصين

مئات عمال شركة للاكترونيات اليابانية في الصين دخلوا في اضراب عن العمل لليوم الثالث على التوالي، متسببين بذلك في توسيع موجة اضراب العمال في المصانع الصينية.

عمال شركة “ميتسومي” للالكترونيات في مدينة “تيانجين” القريبة من العاصمة بيكين طالبوا بزيادة رواتبهم وبتحسين ظروفهم المهنية رافعين لافتات حملت عبارات مثل “الاتجار بالبشر غير مرحب به”.

مائة وثمانون يورو هو الراتب الشهري لأحد العمال مقابل ساعات العمل الرسمية وساعات إضافية يومية.

يي كسيانرونغ – الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية
“بعض الناس يتساءلون كيف استطعنا أن نحد من تكلفة اليد العاملة لسنوات طويلة ويقولون إن مصدر هذه العمالة سيضمحل بداية من عام ألفين وخمسة عشر. لكن لا أشاطر هذا الرأي، لأن المجتمع الريفي كبير فهو يمثل ثلثي المجتمع الصيني”.

استمرار الاضرابات قد يؤرق الحكومة الصينية التي تخشى أن تحد من سلطة الحزب الشيوعي وتبعد المستثمرين.
وكانت اضرابات سابقة تزامنت مع انتحار عدد من العمال أجبرت مصنع “آي فون” على زيادة في الأجور كما اربكت الانتاج لدى مصنع السيارات “تويوتا” و“هوند” وكشفت عن زيادة مطالب عشرات ملايين العمال الصينيين الذين يطمحون أن يكون لهم موطئ قدم، وسط ازدهار المدن الحضرية.