عاجل

تقرأ الآن:

إسرائيل مستعدة للافراج عن 1000 أسير فلسطيني مقابل تحرير شاليط


إسرائيل

إسرائيل مستعدة للافراج عن 1000 أسير فلسطيني مقابل تحرير شاليط

في الوقت الذي تتواصل فيه المسيرة التي نظمتها عائلة الجندي الإسرائيلي، جلعاد شاليط، عبر كامل إسرائيل، و التي بدأت الأحد الماضي، و ستنتهي عند منزل رئیس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، في الثامن من الشهر الجاري، أعلن الأخير أن إسرائيل ليست مستعدة لدفع أي ثمن مقابل التوصل إلى تحرير شاليط، الأسير لدى حركة حماس في قطاع غزة منذ أربعة أعوام. مؤكدا في الوقت ذاته أنه مستعد في المقابل للإفراج بشروط عن ألف فلسطيني على دفعتين متتاليتين.

و قال نتانياهو مساء الخميس في خطاب متلفز إن كل الإسرائيليين يريدون عودة شاليط سالما، لكن إسرائيل لا يمكن أن تدفع أي ثمن، لأن التجربة علمتنا أن بعض الفلسطينيين، الذين يفرج عنهم يعودون إلى شن هجمات على الإسرائيليين.

و في ردها على كلمة نتانياهو قالت حركة حماس إنها جاءت تحت ضغط الرأي العام في إسرائيل. معتبرة أنه حاول تبرير عدم موافقته على اتمام صفقة التبادل بوساطة ألمانية.

وتتعثر المفاوضات بشأن صفقة تبادل الجندي شاليط، بسبب هوية الفلسطينيين، الذين سيتم الافراج عنهم، لأن إسرائيل تبدي تحفظها حيال الإفراج عن أشخاص ترتبط أسماؤهم بالإنتفاضة الثانية في العام 2000، أو عمن تعتبرهم “ إرهابيين “ يمكن أن ينفذوا هجمات جديدة، حسب الحكومة الإسرائيلية.